أخبار

تخرج دفعة من الشرطيات الافغانيات من تركيا.. بينما واشنطن تحاور طالبان

 

تواصل تركيا مساعدة الشرطة الأفغانية في ترقية أدائها، بعد الاتفاق الذي ابرمته سلطات كابول مع انقرة مطلع سنة 2011، والذي نص على إشراف الشرطة التركية على دورات تدريب شاقة ومركزة، تنتهي باختبارات صعبة لا يتعداها كل من شارك في التدريبات، وقد تمكنت مراكز التدريب التركية من ترقية اكثر من 3300 شرطيا افغانيا وما يزيد عن 210 شرطية منذ توقيع الاتفاقية قبل ما يناهز 8 سنوات.

ورغم ان العقلية القبلية في افغانستان تحتاج الى اعداد وافرة من الشرطيات لحساسية تعامل رجال الأمن مع الاناث، وما ترتب عن ذلك من اعمال عنف وصلت الى حد الانتقام ومحاولات القتل، بدعوى التحرش بالموقوفات او المطلوبات او اللواتي اضطررن للاحتكاك برجال الشرطة لهذا السبب او ذاك. ورغم تلك الحاجة فان العقلية القبلية مازالت تحول دون التحاق الإناث بمهنة الشرطة بالأعداد المطلوبة لسد الحاجة.

لكن يبقى السؤال، ماذا عن العناصر الشرطة النسائية اللواتي تخرجن والاخريات اللواتي يباشرن التدريب، ماذا عنهن اذا عادة حركة طالبان الى الحكم او أصبحت الشريك الرئيسي فيه، خاصة وان المفاوضات التي تجري بينهم وبين الأمريكان في الدوحة تؤشر الى رغبة واشنطن في طي صفحة العداء من خلال عقد اتفاق يصفه البعض بالتاريخي بينها وبين الحركة المتشددة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق