قضايا

هل يتحول أنخيل الذي قتل زوجته ماريا بالسم الى مرجعية في اسبانيا ؟

في الشهر الفارط وبعد ان ياس من شفائها، قرر أنخيل هرنانديز ان يقدم جرعة من السم لزوجته ماريا خوسيه التي انهكها المرض، جاء ذلك بعد ان الحت عليه كثيران يقول الزوج حين هم بتقديم السم” انتظرنا نصف ساعة، كانت هادئة جداً، كان لدي سوائل وماء، وأيضاً المادّة السمّية، سألتها، إن كانت متأكدة أنها تريد فعل ذلك؟ فردّت بالإيجاب، ثم تركت كوب الماء جانباً وأخذت الكوب الآخر الذي فيه المادّة وقدّمته لها، أخذت ألاطفها.. وكان هناك متسع من الوقت لأبثّها كلمة وداعا التي حمّلتها كل ما جاشت به نفسي من مشاعر منذ أن التقيتها في المرة الأولى قبل عشرات السنين… كنت أدرك أني سأتعرّض للسجن مدّة عام، لقد افترضت ذلك، لكن، ما يثير لدي القلق هو أنّهم يعتبرون أن ما قمت به يندرج تحت إطار العنف بين الجنسين، وهذه هي المشكلة، إنهم يتحدثون بشأن قضيتي عن عنفٍ بين الجنسين، بدلاً من الحديث عن “القتل الرحيم”، إن دقّة التوصيف في هذا المقام غاية في الأهمية.”
هذه القضية التي تنظر فيها المحاكم الاسبانية، خرجت الى العلن وبقوة خلال الحملات الانتخابية تمهيدا للانتخابات التي ستشهدها اسبانيا قريبا، ورغم ان 70% من الشعب الاسباني توافق على سن قانون يجيز القتل الرحيم، على غرار ما حدث في دول مثل بلجيكا وهولندا وسويسرا، إلا ان الاحزاب الكبرى تعارض هذا التمشي وتجرمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق