أخبار

هل تصمد الهــــــــــــــــــــــان ؟

 

“أعمل على إدخال بعض التوازن الى الموقف الاميركي الذي يعطي بشكل واضح الاولوية لدولة اسرائيل.. أن وضع الاقليات الدينية في الدولة العبرية ليس أفضل من وضعها في إيران والعربية السعودي” تلك تصريحات صدرت عن النائبة في الكونغرس الأمريكي، الهان عمر، وادت الى استنفار الكونغرس للتصويت ضد راي لا تحتمله المؤسسات الامريكية، خاصة وان الهان انتقدت بوضوح ادوار اللوبي الاسرائيلي في السياسة الامريكية.

وكانت النائبة من اصل صومالي اعلنت تاييدها الكامل لحركة بي دي اس “مقاطعة، سحب الاستثمارات، وعقوبات”، هذا الخطاب الغير معهود في اروقة المؤسسات السيادية الأمريكية، دفع النائب الجمهوري ” زيدلين” للقول ان مثل تلك تصريحات تنم “عن حقد ضد اسرائيل، وحقد نابع من معاداة للسامية بدأنا نرى كيف تتسلل الى قلب السياسة الاميركية حتى داخل ممرات الكونغرس”، ليس ذلك فحسب، فالنائبة اما الهان وزميلتها النائبة رشيدة طليت “الحزب الديمقراطي”، وجهت لهما العديد من التهم، ابرزها معاداة السامية، ذلك الوتر الحساس في امريكا وايضا في أوروبا.

منذ إعلان فوزها وحتى قبل ذلك عند الحملات الانتخابية، أبدت النائبة من اصل صومالي”37″ الكثير من الجرأة، وقامت باختراقات في المألوف الامريكي، الشيء الذي عرضها الى موجة من الانتقادات، قد تنتهي وفق وعيد البعض بالمحاكمة والسجن وربما العزل!

فهل تصمد الهان وتواصل التحدي بنفس الجرعات، أم انه الاندفاع والحماس، الذي سيختفي حال وقوفها على قوة اللوبي الإسرائيلي ونفوذه وقدرات على إخضاع الخصوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق