اهم الاخبار

من جرائم الاحتلال.. المجسد الاحمر تحول الى الخان الاحمر

بعد رحلة طويلة من التغييرات استقر الامر ببناية المسجد الاحمر العريق في صفد الى حانة ومرق تحت اسم الخان الاحمر، نهاية مرة وقصة اخرى من قصص الجرام التي ارتكبها الاحتلال الاسرائيلي في حق الفلسطينيين واملاكم ومقدساتهم، فضائع متواصلة منذ ما قبل 1948 الى يوم الناس هذا، وما زلنا نعيش على فضائع اخرى قادمة، ستكون ناسفة لما تبقى من ضمير الانسانية، وسيشرف عليها ترامب مع بعض الأعراب الذين باعوا بلدانهم مقابل كراسيهم.
حينما صادر الاحتلال الاسرائيلي المسجد عقب نكبة 1948 حول المسجد الى مدرسة دينية يهودية، ثم تحول لاحقا الى مركز انتخابي يتبع الليكود وكاديما ثم الى مخزن للملابس ليستقر اخيرا عند شركة استثمارات حولته الى ملهى ليلى! تلك رحلة مشحونة بالألم بدأت قديما مع السلطان الظاهر بيبرس الذي وضع حجر اساس المسجد، وانتهت حديثا الى مع شركة استثمار ليتحول موقع الصلاة الى ركح للرقص والخمر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق