اهم الاخبارمنوعات

مسجد أندلسي عمره ألف عام يعود إليه عماره!

مسجد قرية المنستير الموجودة بإحدى جبال غرب الأندلس، على بعد 120 كيلومتر من إشبيلية، يعود تاريخ تأسيسه إلى نهاية القرن العاشر الميلادي يعتبر في الوقت الحاضر أقدم مسجد تؤدى فيه الصلوات بأوربا، هو في الأصل بناء روماني يعود للقرن الأول للميلاد، شيدت كنيسة على أنقاضه من طرف القوط في القرن السابع أثناء فترة حكمهم لإسبانيا. وتحدثنا المصادر التاريخية عن مرور موسى بن نصير بالمنطقة أثناء لحاقه بطارق بن زياد سنة 712م، غير أن تحويل الكنيسة إلى مسجد وتوسيعه يعود إلى نهاية القرن العاشر الميلادي، وبعد طرد المسلمين تحول إلى كنيسة بعد أن أدخلت عليه ترميمات على طريقة البناء المدجن المستوحى من الهندسة المعمارية العربية. وقد بقي المسجد مهملاً إلى منتصف القرن التاسع عشر، عندما تحول إلى مستشفى، غير أن صعوبة وصول الناس إليه بسبب التضاريس الوعرة، أدى إلى إخلائه.
في سنة 1975 ، ومع عودة الديموقراطية إلى إسبانيا، وزيادة الاهتمام بترميم الآثار العمرانية الأندلسية، تم ترميم مسجد المنستير، الذي فتح أبوابه منذ ذلك التاريخ للمسلمين من أجل أداء صلواتهم. ومن بين مرافقه التي توجد في حالة جيدة بالإضافة إلى المحراب وصحن الوضوء، قاعة الصلاة التي تبلغ مساحتها 118 متر مربع، والمئذنة التي يمكن منها مشاهدة كل القرى المجاورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق