أخبار

لماذا لا تندمجون؟

 

اسئلة من هذا القبيل تطرح باستمرار على المسلمين في أوروبا، أكن بأشكال مباشرة من خلال السؤال، او بأشكال غير مباشرة من خلال التذمر المبطن الذي يتجلى في اشارات وردود افعال غير سوية، لكن المشكلة ان من يطرحون هذا السؤال ومن يُطرح عليهم هذا السؤال، كلا الطرفين لم يتفقا على مفاهيم واضحة لمعنى الاندماج.

ففي لكسمبورغ مثلا طرح الطبيب هذا السؤال على اسرة امرأة ولدت في احد مستشفيات هذه البلد وساعدها نفس الطبيب على الولادة، الطبيب استغرب من وضعها للحجاب عندما يدخل مع الممرضين لفحصها، ومرد استغرابه انه والفريق المرافق من ساعدوها على الولادة، وكانت تقريبا بلا ملابس، فلما تضعها الان الم نطلع عليها !

في الحقيقة شكل السؤال صدمة للحضور، فالطبيب وحين سال هذا السؤال الاقرب الى السذاجة، لم يكن حالة احتجاج ولا تبدو عليه علامات المغالبة او محاولة الاحراج، ما يعني انه يعتقد بانه مادام شاهدها بلا حجاب فما الفائدة من لبسها لاحقا!

نفس الطبيب وفي سياق نفس الحوار الذي دار حول الاندماج، اعتبر ان الصيام والذبح الحلال لا يعكس الاندماج، ورغم المحاولات القناعه رفض الاقتناع بان تلك وغيرها من العبادات وليست من العادات، وانه حتى العادات وبعض التقاليد التي لا تصادم المجمع في لكسمبورغ تعتبر نوعا من الإضافة لنسيجه.

كان الطبيب في غاية الرفق، لم تفارقه الابتسامة، لكن ورغم ثقافته وتحصيله العلمي، كان مفهوم الاندماج في ذهنه أكثر من هش، واقرب الى العنصرية التي ترفض الثقافة الاخرى وربما تخشى من الاثراء والتلاقح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق