أخبار

قناة فرانس 24 تنصف الشعب الجزائري ولا تنصف الشعب المصري

 

مارست قناة 24 الفرنسية الناطقة بالعربية تغطية متوازنة للاحتجاجات التي تفجرت في الجزائر و الرافضة للعهدة الخامسة، وقد شهد العديد من وجوه المعارضة بذلك، لكن هل هي الحرفية والنزاهة ام الحسابات والاستعداد لمرحلة ما بعد بوتفليقة، ثم هل تراها تجنح الى الحياد اذا كانت القناة المذكورة تدرك ان الرئيس الجزائري في صحة جيدة وبإمكانه المواصلة والتجديد؟ كل المؤشرات تؤكد خلاف ذلك، وتشير الى ان المسألة خاضعة الى الحسابات وخاصة لمصالح فرنسا، ولو تعلق الأمر بحق الشعوب وحقوق الإنسان والانتصار للديمقراطية، ما انحازت القناة الى انقلاب المشير عبد الفتاح السيسي على الشرعية الشعبية في مصر، وان لم تكن الحسابات، لما وقفت القناة المذكورة الى جانب محاولة الانقلاب التي جدت في تركيا، والتي استهدفت الديمقراطية لصالح عودة العسكر.. مازالت النزاهة بعيدة عن هذا النوع من الاعلام، ومازال الحياد فريسة يومية للمصالح الاقتصادية والاجندات الثقافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق