تحاليل

فيسبوك سيحتوي على 5 مليار قبر افتراضي بحلول القرن 22

اثبتت دراسة اجراها الباحث في مخبر الأخلاقيات الرقمية بمعهد أوكسفورد للإنترنت، كارل أومان أن نحو 98 بالمئة من جمهور فيس بوك سيكون قد فارق الحياة مع نهاية القرن وسيتجاوز عدد الموتى عدد الأحياء في 2070، أي بعد نصف قرن ستكون حسابات الاموات اكثر من حسابات الاحياء، واذا ما تواصل التسجيل في الموقع الافتراضي الأكبر في العالم بهذا النسق، فانه وبحلول القرن 22 سترتفع حسابات الاشخاص المتوفين الى 5 مليار حساب.واكد صاحب الدراسة انه وبحلول 2100 سيوجد نحو 800 مليون حساب لهنديين متوفين وأكثر من 315 مليونا لمتوفين من نيجيريا.
هذه المعطيات العلمية لن تكون بمثابة المعطى الرياضي او ما يقاربه، لان الكثير من الدارسات اكدت انه وامام جنون التكنولوجيا وانفلات الابتكار والابداع، يمكن في كل وقت ان يختفي الفيسبوك، وتظهر تمثيليات افتراضية اخرى قد تلتهم المشهد الحالي، فلا شيء يقف امام العالم الجديد المتحول بسرعة قصوى، والذي بات لا يخضع فيه التجديد الى الوقت وانما الى فكرة المجنون ومتى تخترق الموجود فتحيله على البطالة، ليس من الغريب ان ينتقل فيسبوك في الغد ليأخذ مكانه في مقبرته الافتراضية التي تعج بحسابات الاموات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق