اهم الاخبار

غزّة … دروس في أسباب النزول 

 

في زاوية المفصل  .. بين إفريقيا و آسيا …. شرق سيناء موسى عليه السلام   ، غزّة  شعاب بني هاشم  ؛  بوابة الشام و ضلع الثبات الذي لن يكسر …
أرض أجدادنا اليابوسيين الجبارين ، الذين قال أجداد صهيون  فيهم ” لن ندخلها ماداموا فيها ”
فاليابوسي  غزّوي يابس لا لين فيه ولا خضرة ورث الصمود قبل المسيح عليه السلام .
أميال قليلة في زاوية مفصل ، فصّلت لنا الآي الكريم ورحلت بنا في القرن الواحد والعشرين لأسباب النزول ، نعيش فيها” سورة يسٓ ” ونُسبح الله في ”  سورة برآءة ” و ” سورة الأحزاب ”  أرجعتنا إلى المدينة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم … إلى يثرب .
ها هو أمية بن خلف يصحبه عمرو بن عبد ود وعكرمة بن ابي جهل   وبن المغيرة   في وفد ديبلوماسي عربي بكوفية قُرشية   ، يجتمعون  سرّا  للغدر ببني العمومة ، موعدهم مع وفد بني قريظة و قينقاع  و النضير يجرون أحبار السوء و على رؤوسهم قلنسوات روسية على ضفاف النيل !!!! .
تأخر أعراب نجد وغطفان و خزاعة كعادتهم ينتظرون الكفة أين تميل  ،   لكن رواحلهم قد وصلت قبل الوفد بزاد المعركة و علف الطائرات ودبابات قينقاع حسب الإتفاق .
إنها خلطة في جينات العُربان والمشركين حول المدينة إلى أن تقوم الساعة   ، الغدر بالعمّ  والدمّ والوفاء للأعادي الأبعدين !!! منذ ذلك الحين !!!
سلّمان ليس فارسي هذه المرة … ففارس خندقها في ” الست زينب ”  بدمشق ،  يذبح الرضع ليحمي ضريحاً فارغا ،
سلّمان غزّة قسّامي  قحّ … عرف أنّ الخنادق لابدة أن تتوارى تحت التراب  في زمن غدر الأقربين , فتصبح أنفاقا  تفضح نفاق فرعون مصر ، وأحزاب نجد و غطفان و بني قريظة .
مع كلّ ما حشدوا وما صرفوا ووصفوا … مع هذا الحلف الجاهلي القديم الجديد بين غترة العربان وقلنسوة الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين !!! وشاويش مصر العبد المملوك وفيه شركاء متشاكسين  !!
مع كلّ هذا أتاهم الله من حيث لم يحتسبوا … طارت أرواح الشهداء في ليالي رمضان تدخل الجنان من باب الريّان ، والرمي طال الحصون والصحون …وبن غوريون ، والرعب صار عند القاتل  بزغاريد أم الشهيد المقتول .
إنها دروس في أسباب النزول  ، وفاضحة للمرجفين والمخلفين و الذين يظنون بالله غير الحق ظنَّ الجاهلية .
مع كلّ هذا ….غزّة  لا تزال في بني هاشم تلملم  جراحها تلهج بالحمد   … ونجاشي فنزويلا وبوليفيا دائماً من الأبعدين ..
والله ناصر دينه ولو كره سيسي وبن يامين .

سليم بن عمارة
(حرب غزّة يناير 2016)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق