منوعات

سر الرقم 400 بين ميركل وايفانكا!

قد يصبح رقم 400 علامة فارقة في تاريخ العلاقات بين الولايات المتحدة الامريكية والسعودية من جهة و من جهة اخرى وبين المانيا ونفس البلد، كلنا يذكر صفقة 400 مليار التي عادت بها ايفانكا من الرياض او عاد بها والدها لا يضير كله واحد، المهم ان الوالد اصطحب البنية لغاية في نفس ترامب وربما لمعرفته بمزاج العرب وقدرتهم على التماسك في غير مواضع الشرف او التمسّك بوعود الشقراوات، كلنا يذكر الصفقة الخيالية وما اثارته من سخرية واسعة اجتاحت العالم، وقيل حينها ان ايفانكا عادت بأموال قيمتها 70 حجة، أي مداخلي الحج طوال 70 سنة.
هذه المرة جاء الدول على ميركل ، مع الرقم 400 ولكن في غير موضع الشقراء الجابية، فالسيدة الالمانية الاولى وبعد ان دعت باريس ولندن وبقية دول الاتحاد لإعلان حظر شامل حول بيع السلاح لدول التحالف التي تغزو اليمن، وبعد ان سوقت لمحاسن الحظر وتقدمت الصفوف، تهاوت فجأة امام الصفقة السعودية الاماراتية! لم تستطع مركل مقاومة عرض 400 مليون يورو، قيمة شحنات الاسلحة التي سترسل الى السعودية والامارات ومن ثم صبها فوق اليمن لتحصد المزيد وتعمق المأساة وتساعد الطاعون والكوليرا والمجاعة على تحسين شروط الابادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق