اراءرأي رئيسي

ساسة إنسانيون…

حزب Podemos القوة الثانية المشكّلة للحكومة الإئتلافية الإسبانية الجديدة ، يلزم نوابه ال 35 بالتنازل عن 1000 € من رواتبهم ( اي نصف الراتب تقريبا) و توجيهها شهريا لمشروع لدعم الطبقات الهشة!!!!
هذا الحزب (podemos يعني نستطيع) تنتمي له عمدة برشلونة أدا كولاو، لم أرى منذ 20 سنة في أسبانيا ، أنزه و لا أصدق من هذه المرأة في تسيير المدينة و إدارة مواردها ، نزاهة جعلتها تنشر راتبها الشهري على موقعها و لا تتحرج من نشر حساباتها البنكية كل شهر ، و نزعت كل مظاهر البهرجة و الإسراف في النفقات و باعت السيارات الفارهة للبلدية و تنازلت عن مظاهر البرتوكلات و البذخ في الرئاسة….
حاصرت الشركات الكبرى و أسست شركة كهرباء عمومية تعتمد على الطاقة البديلة و تبيعها بسعر كلفتها للفقراء (سعرها السابق أربعة أضعاف) ، نزعت ضريبة العقار على شقق الفقراء و رفعتها على القصور و عقارات الشركات، أوقفت فتح الفنادق و المنتجعات الفخمة في المدينة و زادت في بناء المدارس و الحدائق و المكتبات العمومية ، بل وصل بها الحال إلى فتح عيادات أسنان تتبع البلدية رخيصة جدا للفقراء و متوسطي الدخل و منحت بطاقة بنكية بها منحة شهرية للأطفال الفقراء ، طاردت البنوك و فرضت ضريبة عقار على عقارات المضاربة التي تملكها البنوك و المحفظات الاستثمارية.
سياسة رشيدة بالغة النجاعة ملموسة الأثر، غيّرت مدينة برشلونة في 48 شهرا!!!
في الجانب الإنساني، شكلت عمدة برشلونة تحالف دولي يضم عمدة 100 مدينة عالمية كبيرة شكلوا تحالفا ضاغطا خاطب الفاتيكان و طالب الاتحاد الأوروبي باستضافة المزيد من اللاجئين و فتحت برشلونة أبوابها للمهاجرين مع تسهيلات منقطعة النظير للفقراء منهم!!!!
فتحت ملف الاسلاموفوبيا و شكلت له هيئة بلدية قومية تحارب الكراهية و التمييز و تلاحق العنصرية في مختلف الإدارات و المؤسسات.
إنها أدا كولاو Ada Colau عمدة برشلونة ، نموذج منقطع النظير في الحكمة و الوفاء بوعودها و عدم الرضوخ للوبيات المال و جماعات الضغط ، كاد ذلك أن يكلفها الخسارة في عهدة انتخابية جديدة بعدما تحالف ضدها الجميع…. لكن عادت و فازت من جديد و بأعجوبة لتواصل نجاحات باهرة…… مصدرها نقاء اليد و وضوح الهدف و دعم البسطاء.

س. ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق