تحاليل

ديمقراطية أوروبا البيضاء، غارقة في وحل الانقلابات السوداء!

مازالت سلطات الكثير من الدول الاوروبية كما السلطات الامريكية لا تتعامل بجدية مع مطالب تركيا بتسليم العناصر المسؤولة على الانقلاب العسكري الذي جد مساء 15 جويلية واحبط فجر 16 جويلية، بعد ان خرجت الجماهير الى الشارع وتصدت بأجسادها الى الدبابات وبعد أن سقط العديد من الضحايا نتيجة عملية عسكرية سوداء اتهمت فيها السلطات التركية جماعة الخدمة بزعامة فتح الله كولن، بمساعدة مخابرات دول اجنبية وبتمويل من بعض الدول العربية الثرية.

الملفت انه ورغم سقوط العديد من الضحايا ورغم خطورة الإقدام على انقلاب عسكري على مرمى حجر من أوروبا الديمقراطية، إلا ان بعض الدول مثل اليونان والمانيا وغيرها مازالت تماطل في تسليم المتهمين، مستندين الى بحجج واهية، وحتى ان كانت حججهم واقعية، فما يزيد الريبة ويثبت النية المبيّتة أن هذه الدول لم تتحرك لمحاكمة العناصر التي أجرمت في حق الشعب التركي على أراضيها وفي محاكمها!

تلك سلوكات خطيرة، إذا ما جمعناها الى سلوكات مشينة أخرى كاقدام بعض الدول الأوروبية على دعم الانقلابات العسكرية في هذا البلد او ذاك، وتعطيل الديمقراطية، نصبح أمام ردة ديمقراطية تعيشها أوروبا سيكون لها ما بعدها. وقبل أن يفوت الأوان على صناع القرار في اوروبا ان ينتبهوا الى صنيعهم، وان يكفوا عن تدمير حرية وكرامة وديمقراطية الشعوب الاخرى، فقط لانها تختلف معهم في الدين و الثقافات والعادات والتقاليد…لأن ذلك هو الاختلاف الذي يثري ويصنع الاضافة وفق ما حدثتنا عنه المدونات النظرية للمفكر والمُشرّع الأوروبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق