أخبار

“درون” من الد اعداء الاسلام الى مدير المدرسة الاسلامية في امستردام

بعد الضجة التي شهدتها المدرسة الاسلامية هاغ ليسيوم بأمستردام، وما راج حول اتهامات فندتها هيئة التدريس وقيل ان بع الجهات رحلتها الى القضاء، تقرر ان يتولى ارنود فان درون إدارة المدرسة بشكل مؤقت حتى يتم تسوية الامر، هذا ما اكدته بعض وسائل الاعلام الهولندية الأحد 31 اكتوبر.

ولمن لا يعرف ارنود فان درون ، فهو احد اكثر الشخصيات الهولندية التي عرفت بعدائها للإسلام وكرهها للمسلمين، وهو الذي أخرج فيلم “فتنة” الذي أساء فيه الى الرسول صل الله عليه وسلم، وسبق لارنود أن شغل منصب نائب رئيس الحزب الهولندي الحاكم السابق “حزب من أجل الحرية”، أكثر الاحزاب تطرفا ضد الاسلام والمسلمين.

غير ان بدايات سنة 2013 شهدت نقلة نوعية في حياة السياسي الهولندية، فنقلته من اشد الكارهين للإسلام الى مسلم يدافع عن الاسلام والمسلمين، التحول الذي غير حياة ارنود فان درون بشكل جذري، وبعد ان كان نائب رئيس الحزب الاكثر عداوة للإسلام أصبح يرأس مجلس إدارة حزب الوحدة، وهو حزب مبني على مبادئ إسلامية، كما تقلد المنصب الشرفي ، كسفير لعلاقات المشاهير في جمعية الدعوة الاسلامية الكندية في أوروبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق