اهم الاخبار

بريطانيا و الإسلام… وشبه القارة الهندية:

الجبهة ملتهبة في كشمير و على الحدود الپاكستانية

الجبهة ملتهبة في كشمير و على الحدود الپاكستانية الهندية وسُحب حرب مدمّرة تلوح في الأفق بين قوتين نوويتين تمثلان ثلث سكان الكرة الأرضية …
بريطانيا ، تعرف جيّدا شبه القارة الهندية و تقاليد و أعراف و تفاصيل الحياة هناك منذ قرنين أو يزيد، كيف لا و قد إستعمرتها و حلبتها لعقود….
ولكيّ تحدّ من انتشار الإسلام في الهند و آسيا من جانب، و تكسر شوكة الهند كدولة عملاقة محورية قد تنافس الغرب بأكمله من جانب آخر … خططت بريطانيا لتفكيك الهند دينيا و عرقيا و طائفيا و مناطقيا فأسست مراكز دراسات ضخمة و أنشأت طوائف دينية متصارعة تتدعي الإسلام و تهدمه و طوائف هندوسية انشقت على الهندسية الأم ،و دعمت تأسيس پاكستان و انفصالها على الهند واعطتها تسمية الجمهورية الإسلامية و حشرت مسلمي الهند في هذه الدولة الوليدة و بعدها دعمت إنفصال بنغلاديش پاكستان الشرقية !!!
و بهذا فككت مسلمي شبه القارة الهندية و عزلت مسلمي الهند عن مفاصل الحكم والاقتصاد و المال و الإعلام فحققت مكسبا استراتجيا رهيبا تمثل في :
# تفكيك المسلمين في ثلاث دول متشرذمة و متصارعة
# إضعاف مسلمي الهند و الذين يزيد عددهم الان عن 400 مليون مسلم و صاغت القومية الهندية بالسيخ و الهندوس و جعلت مسلمي الهند بلا قومية أو نفوذ وهم نصف سكان الهند .
# تكوين دولتين هزيلتين للمسلمين و نصبت عساكر عملاء لها في بنغلاديش و پاكستان، و بعد 70سنة من الاستقلال لا تزال ترزح في الفقر و الفساد و الاستبداد…
# أضعفت الهند و جعلتها خزّانا و سلة غداء و معادن و موارد بشرية إلى الأبد … تشقى نيودلهي ليسعد الرجل الأبيض في لندن و برمنجهام …
ولكي تبقى هذه الدول الافتراضية تتصارع بينها و لا تلتفت للتنمية و الإنعتاق من جبروت الإنجليز، تركت الحدود بينها بدون ترسيم و نصّبت الأقليات في سدة الحكم لتزدهر الحروب و الصراعات و تزرع الشوك لجني الجراح، فلن تلتفت هذه الدول ابدا لصلاحها و ازدهارها لأنها لا تخرج من حرب حتى تدخل في أخرى و بريطانيا العظمى و أوروبا و أمريكا الكفيل الجديد تبيع السلاح للجميع…
يغضب إخوتي الپاكستانين من تحليلي هذا ومن حقائق إنفصال باكستان ابتداءا ، و يصرون على إلباس الصراع الكشميري ثوب الدين و العقيدة و العرق و ما هو كذلك….
هو الغرب… ووكيله في هذا الملف بريطانيا التي هدمت الهند و شتت مسلميها لكي لا تتقوى الهند و لا يتمكن مسلموها.. و لكي يبقى نفوذ الخواجة البريطاني و إمبراطوريته التي لا تغيب عنها الشمس، لا بد من تفكيك الخصوم و إشعال الحرائق في بيوتهم …

س. ب

ليلتكم وعيّ 🌺

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق