اهم الاخبار

الملف الليبي.. فرنسا تأكل مع الذئب وتبكي مع الراعي

حتى وسائل الاعلام الفرنسية والالمانية باتت تصرح بحقيقة الموقف الفرنسي من الصراع الليبي دون التوصل الى ادانة واضحة او القيام بضغوطات على الرئيس الفرنسي ماكرون، فبعد تصريح فرنسا انها تدعم الشرعية في ليبيا، تأكد ان باريس تأكل مع الذئب وتبكي مع الراعي، تتعامل مع حكومة طرابلس على الورق وتؤيد حفتر وميليشياته على الارض، بل ترسل الاسلحة وتنسق بأشكال مرتفعة مع حلفائها في مصر والامارات العربية المتحدة الى جانب السعودية.
تلك فرنسا التي تملك العديد من المصالح داخل ليبيا وخاصة في الهلال النفطي، لكنها باتت ايضا رهينة الى أجندة محمد بن زايد، الذي يدفع بسخاء مقابل تمرير مشروعه المريب الذي عبرت عنه اطراف غربية بــ”الاستقرار العنيف”، حيث يبحث عن تثيبت الانظمة العربية بقوة المال لاستعمالها فيما بعد، واذا سقطت ينسق مع العسكر لمليء الفراغ، وفي كل الاحوار هو لا يبحث عن مصالحه مع الشعوب وانما يبحث عنها مع انظمة متسلطة يكون له الباع الكبير في تثبيتها ومن ثم الشروع في ابتزازها.
ويبدو ان فرنسا بقيادة ماكرون استعذبت اللعبة، وسايرت ابن زايد مادامت الارباح مضمونة والشعوب التي تُذبح غير فرنسية ولا هي اوروبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق