اهم الاخبار

الباحثة لإيزابيل فيغينفيلز: الإسلاميون لن يتصدروا المشهد في الجزائر

اكدت الباحثة الالمانية والخبيرة بشؤون المغرب العربي لإيزابيل فيغينفيلز، أن العشرية السوداء في الجزائر هي سبب تأخر موجة الربيع العربي في هذا البلد المغاربي وهي ايضا سبب السلمية التي تشهدها المظاهرات، وأشارت بان النقطة التي يلتقي فيها حراك الجزائر ببقية حراك الربيع العربي، هو الرئيس بوتفليقة، حيث الدعوة الى رحيله، تماما كما طالبت بقية البلدان برحيل الراس الاول في البلاد.
وحول حظوظ الاسلاميين في تصدر الساحة، اكدت ان الوضع في الجزائر يختلف عما هو عليه في مصر وتونس والمغرب، لان النظام نجح في تقسيمهم وحارب بعضهم ببعض، كما اشارت الى ان قاعدة الجبهة الاسلامية لم تصوت بعد التسعينات واختارت الانسحاب، وان الشعب كان يشعر بان العنف القادم من الاسلاميين اكثر من العنف القادم من النظام، لذلك ابتعد عنهم، ومن الصعب ان يصوت لهم بتلك الكيفية السابقة.
وتشير فيغينفيلز ان في الجزائر الكثير من الاحزاب الاسلامية، لكن ليس لها قواعد وقوة مثل احزاب تونس والمغرب ومصر، وتؤكد الباحثة ان ما يحتاجه الإسلاميون اليوم هو القائد الذي يوحد صفوفهم، ايضا يحتاجون الى ازمة اجتماعية تعم البلاد، في اشارة الى ازمة 1988 التي تصدرت على اثرها الجبهة الاسلامية للإنقاذ، لذلك اكدت ان ” تولّي الإسلاميين لمقاليد الحكم في الجزائر أمرٌ غير وارد على المدى القريب”، واشارت الى ان الشعب لن يختارهم وان الجيش الذي يسيطر على البلاد سيحاول منع اشياء كهذه، لكنها عادت واكدت ان انتخابات برلمانية حرة قد تؤدي الى ظهور قوى اسلامية قوية على الساحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق