أخبار

أخيرا رضخت ديكاتلون!

 

واخيرا وتحت الضغوط تخلت شركة ديكاتلون المختصة في بيع الملابس الرياضية، عن تسويق الحجاب الرياضي الذي وفر للفتيات والسيداة المسلمات فرصة لتعاطي الرياضة دون التخلي عن شعيرة الحجاب، لم تستسلم الشركة من اول وهلة بل حدث ذلك بعد ان تعرضت الى هجمة مركزة من حقوقيين وسياسيين وجمعيات نشطة في المجتمع المدني واحزاب، الكل ادلى بدلوه، واتهم الشركة بالتحريض على الدونية ضد المرأة.

حتى الاعلان الذي صدر على لسان مدير التواصل في المجموعة كزافييه ريفوار، جاء في شكل انحناء للعاصفة، حيث اعلن عن “عدم تسويق هذا المنتوج في الوقت الراهن في فرنسا، وذلك على خلفية الجدل الذي تسبب فيه قبل عرضه في الأسواق المحلية”.

وكانت المتحدثة باسم الحزب الجمهوري ليديا غيرو افتتحت الحملة الممنهجة ضد الشركة، بعد ان اتهمتها بــ” خضوعها للإسلاميين الذين يفرضون على النساء تغطية رؤوسهن، لتأكيد انتمائهن للأمة، وإخضاعهن للرجال”.، تبدو ليديا في دفاع مخادع عن النساء المحجبات، بل في وصاية هجينة تأشر الى العنصرية والنظرة الدونية التي تحملها هذه السيدة تجاه بنات بلدها، واي عنصرية اكبر من اعتقاد المتحدثة باسم الحزب الجمهوري ان كل النساء المحجبات قاصرات، وانها ومثيلاتها من يعرفن مصالح المراة المسلمة ويدافعن عن خيار اللاحجاب في وجه خيار الحجاب! عنجهية ركيكة تلك التي تدفع مواطنة فرنسية الى حماية مواطنة فرنسية من ممارسة حرية اللباس!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق